صوت الفعل | خبير التنمية البشرية رشاد فقيها



صوت الفعل

المعرفة جزء مهم من المعادلة، العلم جزء مهم من المعادلة لكنه طاقة ساكنة، القوة الحقيقية دائمًا تكون في الفعل وفي الأكشن، وهذا هو جوهر القوة الشخصية، فيجب أن تكون فعالا لا مجرد أقوال، لذلك يقولون إن إنجازاتك عندما تتحدث عن نفسها لا يجب أن تقاطعها، والأفعال أبلغ من الأقوال .. صوت الفعل أعلى بكثير من صوت الكلام ومجرد الأفكار.

ومن خلال الاحتكاك بعدد كبير من الناس الذين يتحدثون معي في استشارات لريادة أعمال او في أفكار لمشاريعهم، يتعامل معي في أكثر من فكرة، لكن من ينفذ ومن يطبق؟!

أعرف أصحاب مكاتب استشارية تجيئهم دراسات الجدوى الاقتصادية، والذين يساعدون أصحاب المشاريع على العثور على تمويل، لتمويل هذه الأفكار وأعرف عدد كبير من رجال الأعمال الذين يمولون مشاريع، فأسألهم دائمًا ما يجعلكم عندكم دافعية لتمويل هذه المشاريع، فأنا أدرب في صندوق التمويل الصناعي وأعرف قيادات الصندوق وأتحاور معهم في هذه الأمور، وهم يمولون مشاريع في المملكة على مدار سنوات وتقدر بالمليارات، ومن يكون عنده فكرة مشروع صناعي يتقدم بها وهم يعطونه القرض .. يقولون دراسة “متخرش المياه”، يعني على أعلى مستوى من مكاتب استشارية ودراسات مالية ومعمول لها خطة استثمارية “صايعة وخطيرة”، على الورق .. ركزوا معي.

تُقدم من خلال شخص ما هو شورب أو مؤمن بالفكرة وعنده يقين بها ومحترق من أجلها لكنه مجرد ملف في دراسة جدوى اقتصادية لمشروع من الممكن أن يكون ناجحا إذا نفذ، لكن ما في أحد قلبه على هذه الفكرة.

على الطرف الآخر، يقولون لي يتقدم بعض الشباب عنده هوس بفكرة ويقين بمشروع معين وحماس يهد الجبال وضعف في التخطيط وما عنده الدراسات المالية والدراسات الاقتصادية والخطة الاستثمارية ولا يعرف كيف يرتب مشروعه ..

بدون خطة ناجحة “هيلبس في الحيط”، وعندما يتقدم لك شخصين .. “فكرة متخرش المياه معمولة 100%”، ولكن من غير شخص غير مؤمن بها، مقارنة بشخص عنده يقين ومجنون بفكرة وما عنده خطة واضحة لها .. من تمول؟! دائمًا الكفة كانت ترجح والتوقع يكون للذي عنده يقين وليس للذي عنده خطة، لأنه بطل هذا المشروع ولديه طاقة كبيرة وحماس رائع كفيل بتوصيل المشروع إلى النور، وأنا كفيل كجهة استشارية بدعمه بما ينقصه من خبراء وخطة استثمارية وأهذبه وأشذبه، لكن الثاني فكرته رائعة على الورق ولكن من أين أشتري له قلب؟!

لله در الهمم .. يعني قضية الهمة، هذا عنده الهمة واليقين والحماس المجنون تجاه الفكرة، فيقول إنه يحتاج لتوجيه كالفرس الجامح الذي يحتاج إلى توجيه، بعكس بأن لا يكون عندك فرس أساسًا، وتكون فكرة فرس، والفكرة ليست حاجة ملموسة، وتحويل غير المرئي إلى مرئي تحتاج إلى يقين وحماس عالي مع وجود خطة ووضعها في التنفيذ، لذلك نقول إن بعضنا عنده أفكار جميلة وكلام معقول وكلام جميل ولكن من يطبق ومن ينفذ؟!

http://www.rashad.com.sa
☎ لطلبات التعاقد +966547200004
☎ لخدمة العملاء +966547200009
YouTube: https://www.youtube.com/user/rashadgroup?sub_confirmation=1
Facebook: http://www.facebook.com/rashadfakiha
Twitter: http://twitter.com/rashadfakiha
Snapchat: http://snapchat.com/add/rashadfakiha
Instagram: http://instagram.com/rashadfakiha

source

Comments

Leave a Comment