طريقة تحضير درس نموذجي



الحصة النموذجية
الحصة النموذجيّة هي تلك الحصة التي تم توزيع أنشطة مختلفة فيها، وذلك بشكل متساوٍ خلال الأربعين دقيقة وبشكل مناسب للأهداف والنتاجات التعليمية المراد تحقيقها، فحتى يتم اكتساب كل المهارات والخبرات التي يعرضها الدرس يجب ألا يكون هناك طريقة واحدة أو أسلوب أو نشاط واحد يستخدم بشكل حصري خلال الأربعين دقيقة، لأن ذلك يبعث على الملل ولا يعمل على إثارة التعلم عند الطلاب.عناصر الدرس النموذجي
هنالك عناصر تعمل على جعل الحصة مثيرة لدوافع التعلم، ويجب انتقاء عدد منها لادخاله في الحصة بناءً على مدى مناسبتها للدرس وللنتاجات التعليمية المراد تحقيقها، حيث لا يشترط أن تدخل جميعها في الحصة حتى يكون الدرس نموذجياً:

ورقة عمل.
نشاط من الكتاب، سواء كان تجربة علمية أو نشاطاً شفهياً أو كتابياً.
تقسيم الصف لمجموعات.
إضافة وسائل مرئية مثل عرض شرائح power point أو الفيديو.
استخدام وسائل تعليمية مختلفة، مثل المجسمات والألعاب والرسومات التوضيحية، بدلاً من الاكتفاء بالكتاب المدرسي واللوح.
عمل مناقشات أو مسرحية أو سرد قصة، بدلاً من استخدام التلقين والسرد المملّ للمعلومات.التحضير لدرس نموذجيّ
يجب أن يكون التحضير للدرس مكتوباً بالتفصيل، فلا يجب أن يعتمد المعلم على التحضير بشكل عام وذهنيّ؛ لأنّ الذهن قد يخون صاحبه، فقد لا يتذكر بعض التفاصيل أو قد لا ينتبه لوجودها أصلاً، ولكن على الورق يتضح كل شيء، ومن الأمور التي يجب كتابتها في التحضير:

الوقت باليوم والتاريخ وعدد الحصص: حيث قد يُعطى الدرس الواحد على حصة واحدة أو قد يُعطى على حصتين أو أكثر حسب مضمونه، وهنا يجب توضيح تاريخ كل حصة فقد لا تكون كلها في نفس اليوم.
عنوان الوحدة أو الفصل وعنوان الدرس: وذلك حتى لا تختلط أوراق تحضير درس معين بأوراق تحضير دروس أخرى.
النتاجات التي يتوقع من كل طالب أن يكتسبها بعد الدرس، وقد تكون مجموعة من المعارف أو المهارات أو الخبرات.
قائمة بالمواد والأدوات أو المصادر التي ستستخدم بالحصة لتحقيق النتاجات: ويمكن أن تشمل مثلاً أدوات عمل تجربة علمية، أو ألوان مختلفة من الطبشور الملون لتوضيح نقطة معينة، أو جهاز عرض data show، ويجب كتابة كل المواد للتأكد من توفرها، حيث قد يحتاج المعلم إلى حجز قاعة مختبر لحصة معينة أو أسعارة كتب معينة من مكتبة المدرسة وذلك يحتاج إلى تحضير مسبق أو إبلاغ المدرسة أولاً.
استراتيجيات وطرق التدريس وكذلك استراتيجيات وطرق التقويم: حيث يمكن أن يختار المعلم أن يكون التدريس على شكل مجموعات مثلاً وهنا يجب تحضير الصف والمقاعد بشكل مناسب للمجموعات، أو أن يعتمد على طريقة حل ورقة عمل وهنا يجب أن تكون ورقة العمل مطبوعة وجاهزة للصف، وغير ذلك من التحضيرات التي يجب عملها والتي تعتمد على تحديد التدريس والتقويم.
التنفيذ: فيه يتم كتابة خطوات عملية عن سير الحصة وتقسيمها على عدد الدقائق، كتحديد أول خمس دقائق في إلقاء مقدمة عن موضوع الدرس، وثم إثارة التعلم بطريقة السؤال والجواب أو سرد قصة أو غيرها لمدة عشرة دقائق، ثم حل ورقة العمل لمدة خمس عشرة دقيقة، وثم عمل نشاط من الكتاب أو عمل امتحان قصير أو غيره.

حتى يكون الدرس نموذجياً، يجب ألا يكون مملاً ويثير الرغبة في التعلم عن الطلبة، لذلك يجب تنويع أساليب التدريس وتنويع المصادر والأدوات المستخدمة في الحصة الواحدة، وعدم حصر التعليم على الكتاب المدرسي واستخدام أسلوب التلقين وسرد المعلومات، بل يجب أن يعمل الطالب تجربة أو يسمع أسئلة تثيره حتى يفكر ويستنتج ويتعلّم.

source

تعليقات

اترك تعليقا